منتديات همس الرياح
اهلا وسهلا يا ضيفنا العزيز
تفضل وأثبت جدارتك معنا وكن من المميزين في منتدى همس الرياح

وسوف نكون سعداء في انضمامك معنا

في بيتك التاني

للتسجيل معنا والانضمام لناوشكرا

العملية الاستشهادية التي أرعبت شارون وبددت آماله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العملية الاستشهادية التي أرعبت شارون وبددت آماله

مُساهمة من طرف بربراوي في السبت يونيو 18, 2011 10:51 pm

في مثل هذه الأيام من عام 2002 صلى المجاهد القسامي الشهيد بإذن الله والحافظ لكتاب الله "محمد هزاع الغول" الفجر وتوجه صائما إلى العمق الصهيوني في القدس متسلحا بإيمانه, وهناك اختار هدفه وهو الحافلة الصهيونية رقم 32 التي حولها إلى جحيم .

استقل الاستشهادي الحافلة خارج مغتصبة جيلو الصهيونية بين القدس وبيت لحم التي كانت متجهة إلى القدس المحتلة، وفجر نفسه فيها لدى توقفها عند إشارة ضوئية جنوبي المدينة المقدسة وقد دمر الانفجار الحافلة التي كانت مكتظة بالركاب وتناثرت أجزاؤها في المنطقة، وقد كانت الحافلة تقل عدداً من الجنود الصهاينة فقتل 20 صهيونيا وأصاب80 آخرين .

وبعد وقوع العملية المرعبة نزل رئيس الوزراء الصهيوني آن ذاك شارون ليعدّ بنفسه جثث عملية جيلو الاستشهادية التي نفذها الغول (24عاماً) في قلب القدس المحتلة.


على موائد القران


انطلق شهيدنا المجاهد محمد هزاع من مساجد مخيم الفارعة المطل على وادي الفارعة ذي الماء الجاري والأرض الخضرة، وبمحاذاة منطقة الأغوار، والتي تربى منذ نعومة أظفاره على الدين والإيمان في مساجدها، لينفذ عمليته الاستشهادية ويبعثر أشلاء العدو في قلب قبلتنا الأولى.

محمد هزاع كان مصراً على جندلة الصهاينة بأشلائه التي تحولت إلى رصاص وقنابل تثأر لشعبنا ومقدساتنا، فكانت عمليته البطولية المرة الثالثة التي يحاول فيها تنفيذ عملية استشهادية، صدق الله فصدقه الله، حيث سطر في وصيته " أرجو الله ألا أكتب وصية أخرى بعد ذلك ".



بربراوي

عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى