منتديات همس الرياح
اهلا وسهلا يا ضيفنا العزيز
تفضل وأثبت جدارتك معنا وكن من المميزين في منتدى همس الرياح

وسوف نكون سعداء في انضمامك معنا

في بيتك التاني

للتسجيل معنا والانضمام لناوشكرا

الأحمد وبسيسو: فتح جادة بالمصالحة وعلى المجتمع الدولي الاعتراف بالدولة في أيلول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأحمد وبسيسو: فتح جادة بالمصالحة وعلى المجتمع الدولي الاعتراف بالدولة في أيلول

مُساهمة من طرف مدير همس الرياح في الثلاثاء مايو 03, 2011 12:26 am

الأحمد وبسيسو: فتح جادة بالمصالحة وعلى المجتمع الدولي الاعتراف بالدولة في أيلول

أوسلو - الكوفية برس - شدد عضوا اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد وصخر بسيسو، بعد ظهر اليوم الإثنين، على أن حركة فتح جادة بالمصالحة وبالعمل الجاد لإنهاء الانقسام.

وأكدا في مؤتمر صحفي مشترك استضافته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بمقرها في القاهرة، بمشاركة ممثلي وكالات الأنباء الأجنبية والصحف ووسائل الإعلام المختلفة، أن القيادة الفلسطينية جادة في تحركها السياسي والدبلوماسي للمطالبة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية كاملة العضوية بالأمم المتحدة في أيلول المقبل.

وبدأ المؤتمر بكلمة ترحيب من قبل نائب رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط هشام الريس، شكر بها المسؤولين الفتحاويين على زيارة الوكالة، وتمنى النجاح لاتفاق المصالحة، موضحا أن رئيس مجلس الإدارة تغيب بسبب انشغاله بمقابلة مع رئيس وزراء مصر.

وقدم الأحمد ملخصا لأبرز ما دار في الحوار الشامل الذي انطلق في شباط 2009 في القاهرة، والذي تبعه حوار ثنائي بين حركتي فتح وحماس، موضحا أن مصر لعبت دورا نزيها دائما في هذا الحوار.

وقال: الورقة المصرية للمصالحة 90% مما ورد فيها نص حرفي مما اتفقت عليه الفصائل في حوار القاهرة، ومصر تدخلت في بعض المسائل الخلافية لغرض تقريب وجهات النظر، ولإنجاح الاتفاق.

وأوضح أن التوقيع على اتفاق المصالحة سيتوج باحتفال كبير يقام صباح الأربعاء المقبل بالقاهرة بمشاركة الرئيس محمود عباس بصفته رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية، والأمناء العامين للفصائل، وكذلك أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى، وحضور أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى مصر وأطراف أخرى عديدة.

واعتبر أن التوصل لاتفاق بين فتح وحماس يوم السابع والعشرين من الشهر الماضي لم يكن مفاجئا بالنسبة له أو لقيادة حركة فتح، لأن التحضير للجلسة الأخيرة من النقاش مع حماس استمر لمدة حوالي أسبوعين، ولأن الحركة أدركت وجود عوامل تدفع باتجاه إنهاء الانقسام، وباتجاه إقناع حماس بالتوقيع على الورقة المصرية.

وانتقد ربط عدد من الكتاب والصحفيين بين التوصل للمصالحة وسقوط النظام المصري السابق، مذكرا بأن الورقة المصرية التي وقعت عليها حماس دون أي تعديلات هي الورقة التي تم صياغتها إبان النظام السابق عام 2009، داعيا الصحفيين إلى تحري الدقة والموضوعية عند تناول ملف المصالحة والملف الفلسطيني بشكل عام.

وأثنى الأحمد على الحراك الشبابي الفلسطيني الذي انطلق في الخامس عشر من آذار الماضي تحت شعار'الشعب يريد إنهاء الانقسام، الشعب يريد إنهاء الاحتلال'، مشددا على أن الرئيس محمود عباس وقيادة حركة فتح حرصوا دائما على تعزيز الوحدة وإنهاء الانقسام، وأن الجميع مبتهج بالتوقيع على اتفاق المصالحة يوم 27 من الشهر الماضي.

ودلل على جدية فتح بالمصالحة بقيام الحركة بالتوقيع على الورقة المصرية حسبما طلبت مصر الراعية للحوار، ودون إبداء التحفظات وذلك في 15 أكتوبر 2009، رغم المعارضة والضغط الأميركي.

وأشار الأحمد إلى أن حركة حماس وقعت بالنهاية على الورقة المصرية كما هي، وأنه تم الاتفاق على صياغة محضر اجتماع تضمن تفسيرا لبعض النقاط الواردة في الورقة المصرية للمصالحة، بعد تضمين مبادرة الرئيس لهذا المحضر من خلال الاتفاق على إجراء الانتخابات بعد عام من الاتفاق، وأن تكون الحكومة من كفاءات وطنية 'تكنوقراط'، واختيار رئيسها ووزرائها بالتوافق.

وأكد أنه تم الاتفاق على أن مهام الحكومة التوافقية لا تتعلق بالشأن السياسي، لأن السلطة لا علاقة لها بالمفاوضات ولا بالشأن السياسي، موضحا أن هذه الأمور من صلب عمل منظمة التحرير الفلسطينية.

وطالب بوجود دعم عربي كبير لعدم ترك الشعب الفلسطيني وقيادته وحيدين في مواجهة الضغوطات الأميركية والإسرائيلية والإجراءات الاحتلالية، لافتا الانتباه إلى أن إسرائيل تهدد جديا بوقف تحويل مخصصات السلطة الوطنية من الضرائب، ما يستدعي وقفة عربية جادة تسهم في دعم الموقف الفلسطيني، وبإنجاح اتفاق المصالحة.

من جهته، شدد صخر بسيسو على أن القيادة الفلسطينية ستواصل عملها الدؤوب لاستعادة الحقوق الفلسطينية وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وأوضح أن السلطة أكملت بناء مؤسسات الدولة لتكون مع حلول شهر سبتمبر جاهزة لقيام الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، مشيرا إلى أن القيادة الفلسطينية ستسير بكل السبل الممكنة لتحقيق هذا الهدف.

وقال: استحقاقات سبتمبر جاءت بعدما تحدث الرئيس باراك أوباما في خطابه بالأمم المتحدة العام الماضي بأنه يتمنى أن يرى فلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة في شهر سبتمبر المقبل، وعندما أعلن موقفه ضد الاستيطان الإسرائيلي.

وأضاف بسيسو: من الواضح أن أوباما تراجع مغلبا مصلحة حزبه، وهم سعوا كثيرا لإقناعنا بالعودة للمفاوضات، ولكن موقفنا واضح وهو وجود مرجعية واضحة لعملية السلام على أساس حدود الرابع من حزيران 1967، وجدول زمني محدد، وكذلك التزام إسرائيل بالوقف التام للاستيطان.

وانتقد الانحياز والتدخل الأميركي غير الموضوعي في مسار العملية السياسية، موضحا أن الإدارة الأميركية عطلت عقد اجتماع اللجنة الرباعية الدولية الشهر الماضي وكذلك في الخامس عشر من آذار الفائت.

وتابع: نعمل لاستثمار الإنجاز الكبير المتمثل باعتراف أكثر من 130 دولة بالدولة الفلسطينية، وسنتوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة تحت بند الاتحاد من أجل السلام، للمطالبة باستقلال فلسطين.

وبخصوص ملف المصالحة، أكد بسيسو أن إنهاء الانقسام يعطي الدعم للموقف الفلسطيني في التحرك السياسي والدبلوماسي وحتى في أية مفاوضات مقبلة.

وأشار إلى اتفاق المصالحة يتضمن دعوة اللجنة المنبثقة عن إعلان القاهرة 2005 للاجتماع، وأنه سيشارك في اجتماعاتها كل من حركتي حماس والجهاد الإسلامي ما يعتبر البدء الفعلي لدخولهما في منظمة التحرير الفلسطينية.

وعبر عن أمله بأن يكون العرب إلى جانب القيادة الفلسطينية في مواجهة الضغوطات التي برزت بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

_________________
منتديات همس الرياح


http://beautyrose.mam9.com
avatar
مدير همس الرياح
Admin

عدد المساهمات : 249
تاريخ التسجيل : 19/02/2011
العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://beautyrose.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى